وكالة الرشيد نيوز((شيخ قطري : هكذا سرقَ خميس الخنجر أموال النازحين)) وكالة الرشيد نيوزهيأة المنافذ الحدودية تضبط 4 حاويات مخالفة أحدها تحتوي أدوية بشرية معدة للتهريب وكالة الرشيد نيوزاللواء عادل عباس الخالدي يتسنم منصـــــب وكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة وكالة الرشيد نيوزمنفذ ميناء أم قصر الأوسط يضبط ١٢ حاوية مخالفة لشروط وضوابط الاستيراد ويمنع هدر بالمال العام باكثر من ٢٧ مليون دينار عراقي وكالة الرشيد نيوزحراس الوطن البياتي مع عوائل شهداء الأنبار قضاء (القائم) وتلبية جميع مطالبهم وحقوقهم وكالة الرشيد نيوزالمنتج يوسف العزاوي سيقدم دهن حر في رمضان المقبل وكالة الرشيد نيوزمحاولات لسرقة اراضي المواطنين وكالة الرشيد نيوزضبط (11) حاوية مخالفة لشروط وضوابط الاستيراد في منفذ ميناء أم قصر الشمالي وكالة الرشيد نيوزضبط (6) حاويات مخالفة لشروط وضوابط الاستيراد في منفذ ميناء أم قصر الأوسط وكالة الرشيد نيوزالمالكي زعامة تاريخية وكالة الرشيد نيوزرئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي يستقبل عددا من المحافظين وكالة الرشيد نيوز(مصانع تعليب كربلاء) …الاستثمار يحتاج الحماية وكالة الرشيد نيوزفوز اللواء الدكتور سعد معن برئاسة اتحاد لعبة الباغوت وكالة الرشيد نيوزضبط وإحباط محاولة تهريب حاويات عدد (2) تحتوي أدوية بشرية مخالفة لشروط وضوابط الاستيراد في منفذ ميناء أم قصر الاوسط وكالة الرشيد نيوزعساها بحظ بلاتر .. وبلاتيني ! وكالة الرشيد نيوزالساحرة في اربيل….!! وكالة الرشيد نيوزبيان رسمي من المكتب الإعلامي الخاص لرجل الأعمال الأستاذ علي محمد غلام وكالة الرشيد نيوزانعقاد المجلس الاستشاري الاعتيادي الثاني للدورة 28 لنقابة المهندسين العراقية في محافظة نينوى وبحضور السيد المحافظ وكالة الرشيد نيوزطيح الله حظك يالخنجر ….!!! وكالة الرشيد نيوزنقيب المهندسين يحضر اجتماع لجنة العمل ومؤسسات المجتمع المدني النيابية لمناقشة مشروع قانون الضمان الإجتماعي وتقاعد العمال وكالة الرشيد نيوزمن البصرة تصريح السيد رئيس هيأة المنافذ الحدودية لقناة المربد بما يخص مشاركته في الاجتماع الوزاري من اجل إكمال متطلبات خليجي 25 وكالة الرشيد نيوزنائب رئيس الوزراء: المجلس الوزاريّ للاقتصاد سيناقش المُوازنة في الجلسة المقبلة وكالة الرشيد نيوزلقاء السيد نقيب المهندسين العراقيين الأستاذ ذو الفقار حوشي المكصوصي ضمن برنامج “المناورة” مع غزوان جاسم للحديث عن مشاكل الزملاء المهندسين. وكالة الرشيد نيوزمافيا وقراصنة فساد تسيطر على وزارة الدفاع العراقية …!! وكالة الرشيد نيوزالقضاء العراقي حارس بوابة الدستور والضابط الاساس لمسار الدولة
أحدث_الأخبار

رجل صلح في العراق

سمير عطا الله

 

تلقي كلمة «مخابرات» الرعب في النفوس، وهو أمر يرضي صاحبه ولا يغضبه. فالهدف من المخابرات في العالم الثالث ليس المعرفة والحماية بقدر ما هو الرعب. أما في العالم ما قبل الثالث، فنادراً ما يعرف الناس من هو «مدير المخابرات» أو ماذا يفعل. وعندما يتقاعد من منصبه يعود إلى منزله بكل هدوء مثل مئات الموظفين العاديين، وهو لا يزال مجهولاً من الناس، قلما يأتي ذكره، مدحاً أو نقداً، فهو كان يؤدي وظيفته كما هي، وفق القانون والعدل والتجرد.
في عهود كثيرة يرسخ اسم مدير المخابرات أكثر من اسم صاحب العهد. بيريا كاد يكون أكثر شهرة من ستالين. والناس تتذكر اسم السراج في سوريا فيما القلة تعرف من كان الرئيس في أيامه. وذاع في العالم العربي اسم صلاح نصر نموذجاً للفساد والظلم والقسوة. ورجال المخابرات الأكثر شهرة كانوا على مدى العهود في العراق. واحداً تلو الآخر منذ لحظة إلغاء الملكية، وقد يعني ذلك أن العراقيين شعب صعب المراس، لا يدار إلا بالقوة. ولكن هذا ليس صحيحاً ولا خطبة الحجاج حقيقة. وعند الامتحان لم يكن اللبنانيون المحبون للثقافة والحياة أقل عنفاً في الحروب الأهلية، ولا السوريون، ولا الجزائريون، ولا الليبيون، ولا من قد نسينا.
للمرة الأولى في تاريخ العراق (الحديث على الأقل) رجل المخابرات الأكثر حكمةً وهدوءاً ومعرفةً والأوسع صدراً. لا يوم كان في المخابرات ولا يوم صار في السلطة عرف عن مصطفى الكاظمي شيء من قسوة الماضي. وفي بلد سريع الهبوب كثير الرياح، لم يستطع أحد أو شيء أن ينتزع من الكاظمي وسطيته. وفيما تلبست القوى السياسية في العراق كل هويات الأرض، من الشيوعية إلى «داعش»، ظل صامداً وراء هوية العراق.
وفي هذه المعمعة من التجاذبات والاستقطابات والانقسامات و«عراضات» المنطقة الخضراء، والاختلال الشديد في التوازن الوطني، يتصرف الكاظمي كرجل دولة في بلد من بلدان الهدوء والاستقرار. ويتعامل مع الوضع في العراق وكأن سياسييه من خريجي المعاهد الاسكندنافية.
الحكم شاق في العالم العربي، وشقاء في العراق، وهذه أول مرة نرى رجلاً يأتي من المخابرات ومعه لائحة بأسماء من يصالح ومن يعفو ومع من يأتلف، وليس بمن يجب أن يسجن وأن يطارد ومن يعلق في ساحات بغداد. بين حقبة وأخرى يخرج من ساحات الحرب رجل لا يعترف لبلاده إلا بالسلام.

تعليقات
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments